هوارد باسكرويل؛ العقائد و السيرة الغريبة | الأمريكي المحب لإيران

هوارد باسكرويل؛ العقائد و السيرة الغريبة | الأمريكي المحب لإيران

هوارد باسكرويل، شهيدٌ أمريكي في سبيل إيران ! ربما تكون هذه العبارة لك عبارة غريبة، فملفت للنظر جداً أن تعرف كيف استشهد شخص أمريكي في سبيل إيران. هوارد باسکرویل کان من أساتذة المدرسة الأمريكية في تبريز، و سعى لفك الحاصر عن تبريز في أبان الثورة الدستورية الفارسية و قتل في هذه الأحداث.

حياة هوارد في ايران

هوارد باسكرويل كان استاذ التاريخ في المدرسة الأمريكية في تبريز. حضوره في ايران كان متزامناً مع الأيام الصعبة التي وقفت فيها محمد علي شاه بوجه الثورة الدستورية، و أمر بالهجوم على البرلمان الإيراني في طهران و بدء أيام الديكتاتورية في ايران. كانت سعي أهالي تبريز في تلك الأيام الوقوف بوجه محمدعلي شاه و العودة الى النظام الملكية الدستورية؛ فكانت ردة فعل الحكومة، وضع الحصار على مدينة تبريز.

بعد مضي أحد عشر شهراً من الحصار صار الأمر صعب جداً للناس بالنسبة الى الطعام و الأدوية؛ فجمع باسكرويل مجموعة من أهالي تبريز بإسم (فوج نجات) أو (مجموعة الإنقاذ) لفك الحصار عن المدينة. بدء باسكرويل بتدريب شباب المدينة عسكرياً. في هذه الأيام، طلب منه زوجة القنصل الأمريكي في تبريز أن تخرج من صفوف الثوريين؛ فرفضها باسكرويل، و أعطاها جواز سفره قائلاً: (الفرق الوحيد بيني و بين هذا الشعب هي مسقط رأسي، و ذلك ليس فرقاً كبيراً.)

استشهاد هوارد باسكرويل

قتل باسكرويل إثر إصابة رصاصة في صدره في معركة جرت في منطقة شام غازان في تبريز بين مجموعة (فوج نجات) بقيادته و المحاصرين. عقد مراسيم تشييعه في المقبرة الأمريكية في تبريز بحضور حاشد من الناس. بعد أيام، أرسل ستارخان سلاح باسكرويل – الذي كان في يده اثناء استشهاده – مع العلم الإيراني لعائلته في أمريكا، بعد أن أمر بنحت اسمه و تاريخ استشهاد باسكرويل على السلاح.

هوارد باسكرويل

بدء الحديث عن هذه المادة!

Share on telegram
Share on pinterest
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
شارك هذا المقال على وسائل التواصل الاجتماعي

اترك رد

avatar
  الاشتراك  
إخطار من